مكتبة القصص » المستبصرين » بنور فاطمة اهتديت » الجزء الأول - الاهداء و المقدمة - بنور فاطمة اهتديت

 الجزء الأول - الاهداء و المقدمة - بنور فاطمة اهتديت  أضيف في: 24-1-1432هـ

:: بنور فاطمة اهتديت ::
:: الاهداء و المقدمة ::


الاهداء
إلى بضعة المصطفى وقرة عينه ... إلى التي ترعرعت في بيت الوحي وتربت في حضن أعظم الأنبياء ...
إلى الصديقة الطاهرة المطهرة المعصومة .. وصاحبة المواقف الفاصلة ..
إلى المظلومة المقهورة المهضوم حقها .. إلى الشمعة التي أخذتني إلى حيث الهداية ..
وفتحت لي آفاق نور الولاية ..
سيدتي ومولاتي فاطمة الزهراء (ع) ..وإلى حفيدها الأمل المرتجى وكاشف الدجى.العدل المنتظر المهدي الحجة بن الحسن عجل الله فرجه الشريف الإمام الثاني عشر والخاتم الذي يملأ الأرض عدلا وقسطا ..

راجيا القبول

المقدمة

فجأة أحسست ببرودة تلفح وجهي وبرعدة تنتاب أوصالي في يوم حار من أيام فصل الصيف الذي يتميز به السودان ، ورغم درجة الحرارة العالية في ذلك اليوم إلا أنني شعرت بأنها تدنت إلى ما دون الصفر. برهة مرت ثم شعرت بدف ء الحقيقة ... وبنور ينكشف أمامي وبهالة قدسية تلفني ، وإذا بالحجب التي أثقلت كاهلي قد انزاحت ، ولمع برق الحقيقة أمام ناظري ، وإذا بي أبدأ أول خطواتي في الاتجاه الصحيح. كانت أصعب لحظات العمر هي وقت اكتشاف عمق المأساة التي كنا نعيشها ، والتي كانت نتاجا طبيعيا للجهل المركب الذي كان يغشى عقولنا ... خصوصا وأن هذه المأساة كانت متمركزة في اعتقادنا وديننا. أن يجد الإنسان نفسه مخطئا في تقدير أمور حياته اليومية مثل لون الدراسة التي يجب أن يدرسها أو الوسيلة التي يجب أن يتنقل بها .. فليس في ذلك كثير أسى وتندم ... لكن أن يخطئ الطريق إلى الله سبحانه وتعالى ... أن يسلك طريقا غير الذي وصفه الله تعالى إلى الجنة ، فهذا خطير بل جنون وتهور. ذلك ما وجدت عليه ـ وللأسف ـ السواد الأعظم من المسلمين أثناء تجربتي هذه والتي لا أدعي أنها الأولى أو الأخيرة ولا حتى المتميزة ... وهذا ما توصلت إليه بعد بحثي وتنقيبي بين ثنايا تراثنا الديني وتاريخنا الإسلامي. أسجل هذه التجربة شهادة للتاريخ دون بحث عن منفعة شخصية أنالها سوى رضا الله تعالى ، وحتى أساهم بمجهودي المتواضع هذا في إحقاق الحق ، وحتى يسجل كحلقة جديدة من حلقات انتصار مذهب الحق « مذهب أهل البيت (ع) » ومن سلك منهجهم وتمسك بهداهم وهم « الشيعة ».

وليس المقصود من هذا البحث النيل من شخص معين أو إثارة الفتنة ، أو البحث عن التفرقة بين المسلمين كما يحلو لبعض الجهلة أن يسمونها ، إنما هو نقاش عقائدي القصد منه الكشف عن الحقائق ولفت الانتباه إلى الواقع المأساوي الذي تعيشه الأمة من مرارة الذل والهوان بعد انحرافها عن الصراط المستقيم ونبذها كتاب الله تعالى وسنة رسوله ... كما إنها خطوة لتوحيد الأمة تحت راية الحق والالتفاف حول محور الدين الحقيقي الأصيل المتمثل في نهج أهل البيت (ع). وما أنا إلا عبد فقير من عباد الله انكشفت أمامه الحقائق وشعر بمرارة الخداع وذل التجهيل الذي مورس عليه باعتباره أحد أفراد الأمة الإسلامية ، عشت وترعرت في بيئة سنية يتعبد أهلها بمذهب الإمام مالك ـ تلك غالبية أهل السودان ـ كانت أكبر همومي تتمثل في الزواج لكي أنجب أبناء أغذيهم بما ورثته من آبائي من تدين وأربيهم على خلاف ما يجري في البلاد الإسلامية الآن من تكريس لسلبيات الحضارة المادية الزائفة في نفوس أبنائنا. كنت أحلم أن يكونوا أبناء من خدام شرع الله ودينه ـ ذلك الدين الذي درسناه في مناهجنا الدراسية ـ وكما ألفينا عليه آباءنا في مجتمعنا دون أن نبحث هل هو ما أمرنا الله به أم أن هنالك أنباء وهنبثة خفيت علينا. أما السودان فهو بلد تأصلت فيه الروح الدينية فامتاز بالفطرية في أخلاق شعبه وكافة جوانب الحياة فيه وبقوة الوازع الديني ، بالإضافة إلى حبه الواضح لأهل البيت (ع) ويظهر ذلك في ثقافته ، وسنتطرق إلى ذلك أثناء بحثنا. دخل الإسلام السودان عبر الطرق الصوفية ـ هذه الحقيقة التي أنكرها الوهابيون حقدا وحسدا ـ وأعتقد أن للدولة الفاطمية في مصر اليد الطولى في انتشار الإسلام في السودان ، خصوصا وأن الطرق الصوفية تقوم أساسا على محبة أهل بيت النبوة (ع) والولاء لهم ، ولقد انعكس ذلك على ثقافة وتدين الشعب السوداني. والذي أصبح الآن علما يشار إليه وأملا للمسلمين باعتباره بوابة المسلمين على إفريقيا. في هذا المجتمع عشت ... وعلى طبائع أهله وخلقهم الرفيع تربيت ، مسقط رأسي قرية في شرق السودان اسمها مسمار ، هناك ولدت وكانت سنوات عمري الأولى في تلك القرية التي تحتضنها الصحراء المترامية الأطراف.

نشأت وسط أسرة متواضعة .. انتقلت إلى هذه القرية من قرية أخرى في شمال السودان وتحديدا منطقة الرباطاب التي تتألف من مجموعة من القرى المتناثرة حول نهر النيل. قريتنا الأصلية تسمى « الكربة ». وقرية مسمار هي في الأساس محطة لقطار السكة الحديد الذي يأتي من العاصمة الخرطوم متوجها إلى الشرق حيث مدينة بورسودان أهم ميناء في السودان ... وبالرغم من أن سكان صحراء شرق السودان أغلبهم من قبائل البجا والهدندوة إلا أن « مسمار » كانت مأهولة بالشماليين وتحديدا من الرباطاب الذين انتقلوا من منطقتهم إلى الشرق بسبب أو بآخر ... ووالدي كان أحد أولئك. ترعرعت في هذه القرية وأنا صغير يحوطني أبي برعاية واهتمام وكان عندي المثل الأعلى .. لقد كان إمام المسجد وشيخ القرية .. له مكانة خاصة عند سكانها كانت تعطيني الاحساس بالأمن والسعادة خصوصا عند ما أذهب معه إلى مسجد القرية المتواضع للصلاة اليومية وصلاة الجمعة. أو صلاة العيد التي تكون عادة خارج القرية ، كانت سعادتي لا تحدها حدود وأنا أرى أبي يجهز نفسه للصلاة في أيام العيد .. عندما يلبس جلبابه الأبيض وعباءته (والعباءة في السودان لا يلبسها إلا وجهاء البلد). ثم يتعطر بعطره الخاص الذي غالبا ما ينالني منه نصيب ثم نخرج من المنزل وفي الخارج ينتظرنا جمع غفير من أهالي القرية فنمضي إلى حيث موقع الصلاة في موكب خاشع يرتفع فيه صوت التهليل والتكبير. وعند الوصول إلى الموقع يأخذ أبي مكانه كإمام للجماعة ويصلي بهم صلاة العيد وبعد التسليم يلتف حوله المصلون للاستماع للخطبة وكنت أحرص أن أكون أقرب الناس إليه حتى إذا انتهت الخطبة أسرع الجميع نحوه يتسابقون للتهنئة بالعيد. ويبلغ إحساسي بالنشوة حده ربما لأنني أحظى ببعض الاهتمام وأنا ألاصق أبي في هذه اللحظات وبجواري أخي الصغير. حفرت في ذاكرتي مثل هذه اللحظات. ربما لأنني كنت أرى في تقديس والدي تقديسا لشخصي ... ربما ولكن ظلت صورة والدي واهتمام الناس به في ذهني دونما أن أحاول إخراجها عبر التحدث مع الآخرين. ولم أعرف سر تقديس الآخرين لوالدي إلا بعدما بدأت أفهم الحقائق شيئا فشيئا. والدي من نسل العباس عم الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) ويقال لمجموعة من ينتسب إليه « عبابسة » باعتبار أن العباس عم النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) وكانت له عند الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) حظوة ، ويروون أن الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم) قال « الفضل كله لي ولعمي العباس » وعند العبابسة كان والدي وإخوانه هم الخلفاء المتصدون للقضايا والأمور الدينية. إضافة إلى شيء آخر كان يتمتع به الوالد جعل له تلك المكانة في أفئدة الناس وهو ارتباطه بالطريقة الختمية التي تعتبر من الطوائف الصوفية الكبرى في السودان وكان والدي من المقربين والمساعدين لمرشد هذه الطائفة في منطقتنا وهو من الأشراف الذين ينتسبون إلى الرسول (صلى الله عليه وآله وسلم). وأبناء الشرق عموما كبقية أهل السودان من المحبين لأهل بيت النبوة. وكل من يتقرب إلى الرسول بجهة من الجهات يحترمونه ويعظمونه تعظيما للرسول الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) لذلك تجدهم كثيرا ما ينخرطون في الطرق الصوفية التي تعتمد كثيرا على الإخلاص في المودة لأهل البيت كما يرون. اجتمعت لوالدي هذه الأشياء مع قوة شخصيته ، وتدينه ، والتزامه. فكنت أحس بهيبته وأنا بعد صبي ربما لا أميز جيدا لكن شخصيته وكينونته نقشت على قلبي وتركت أثرا بالغا علي ، حتى أنني كنت أقلده في كلشيء . لقد كان يعطي أوراقا كتبت عليها أدعية وآيات قرآنية للعلاج تسمى (محاية) لشرب مائها أو التبخر بها فصرت أفعل مثله وأمسك الورقة والقلم وأكتب عليها أحرفا غير مفهومة وأعطيها لإخواني إذا اشتكى أحدهم مرضا.

دخلت المدرسة وكان ترتيبي الأول دوما وطيلة بقائي في هذه القرية وكانت تكتمل فرحتي عندما أرى أثر السعادة في وجه والدي فأسرع إليهما كل مرة بالبشرى. وأبي يشجعني للمحافظة على هذا المستوى دون الوصول إلى الغرور مع تحذيره الدائم من حسد الآخرين والإصابة بالعين. كنت قد بلغت التاسعة من عمري حين مرض والدي مرضا شديدا نقل على أثره إلى مدينة بورتسودان للعلاج هناك تصحبه أمي. حينها شعرت بفراغ كبير .. لقد فقدت شيئا عظيما داخل قلبي. كما افتقده بيتنا ، فوهج نوره ووجوده كان يملأ البيت كأي رب أسرة يفيض بعاطفته على أهله وأولاده فيكسوهم بحنانه ... بات إخوتي وأهل القرية جميعا ، يترقبون العودة .. يعدون الليالي والأيام. وبعد فترة ترقب وانتظار ... جاءنا الخبر يحمله عمي شقيق أبي .. لقد انطفأ ذلك السراج المضئ وانقلب بيتنا إلى بيت حزن يضج بالبكاء والنحيب وتوافدت جموع المعزين من أهل القرية بسرعة غريبة وتجمهروا أمام البيت. كنت مذهولا وكلما اقترب منا شخص يزداد نحيبا ويضمني وأخي الصغير إليه .. لم نبق كثيرا في مسمار بعد وفاة الوالد وانتقلنا إلى منطقتنا الأصلية « الكربة » وهنا أتممت دراستي الابتدائية ، ثم انتقلنا إلى مدينة بورتسودان لظروف الدراسة والمعيشة فإخوتي بعضهم يعمل وبعضهم يدرس في المدارس فكان لا بد من الانتقال إلى مدينة تتوافر فيها مقومات هذه الأمور.

بدأت في بورتسودان مرحلة جديدة من حياتي بين صخب المدينة وأجوائها التي تختلف تماما عن القرية. درست المتوسطة والثانوية ولم يكن لي هم في هذه الفترة سوى إنهاء الدراسة الجامعية والتخرج والانطلاق في الحياة حتى أستطيع مساعدة إخوتي في إعالة الأسرة. مضت السنوات سراعا وأصبحت على أعتاب التخرج من الثانوية. امتحنت للشهادة فأحرزت نتيجة تؤهلني لدخول جامعة القاهرة بالخرطوم التي أصبحت فيما بعد جامعة النيلين. واخترت كلية الحقوق. كان اهتمامي الاجتماعي يفوق اهتمامي الأكاديمي ووجدت نفسي في هذا الجانب حيث تعرفت على الكثيرين واستفدت من التجارب. بعد ذلك أصبحت رئيسا للاتحاد العام للطلاب السودانيين بالولاية الشمالية وكنت سعيدا بذلك لعلي أخدم الطلاب وأقدم شيئا يكون ذخرا لي في آخرتي خصوصا وأن أغلب الناس باتوا يعيشون في غفلة والساعة تقترب ولا ندري متى يدركنا الموت حينها لن تنفعنا تقوى آبائنا إلا بمقدار ما استفدنا مما قدموه لنا من نصح وإرشاد وتربية قويمة. استقر بي المقام في العاصمة « الخرطوم » لأبدأ الدراسة الجامعية ... وفي أحد أحيائها حيث اخترت أن أسكن مع أقربائي كان يسكن أحد أبناء عمومتي وحيدا يكافح في الحياة بين الدراسة والعمل .. كان متدينا يعيش حياة سعيدة رغم أنه لا يملك شيئا من الوسائل المادية للسعادة وربما يختصر طعامه في اليوم بوجبة واحدة. كنا نزوره باستمرار ـ لإعجابنا الكثير به وبخلقه وزهده ـ ونجلس معه ونحاوره كثير من قضايا الدين والموت والآخرة ، كان ينبوعا من العلم ، وحديثه معنا كان يخلق فينا روحا إيمانية ودفعة معنوية مضاعفة وذلك لمواجهة الحياة والزهد في الدنيا ... كنا نعجب من تدينه الذي ينبع من إخلاص قلما تجده عند أحد خصوصا في هذا الزمن الذي غلبت عليه المادية وأصبح الدين لعقا على ألسنة الناس يحوطونه ما درت معايشهم فإذا محصوا بالبلاء قل الديانون .. إحساسنا ونحن نتحدث إليه أننا نقف مع أحد أولئك الذين جاهدوا مع رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) في بدر وأحد وحنين ... تخرج الكلمة من قلبه فنشعر بها في أعماق وجداننا ، كان كثير الصوم .. دائم العبادة لله تعالى .. أحيانا نبيت معه ليالي كاملة فنراه بالليل قائما قانتا يدعو الله ويتلو كتابه وفي الصباح يدعو الله بكلمات لم نسمع بها من قبل ، كلمات يناجي بها ربنا عز وجل هي بلا شك ليست لبشر عادي ، لأبدأنها من قول الرسول ( صلى الله عليه وآله وسلم) ولكن عجبا لم نسمع بها من قبل ، ولم نقرأها ضمن مناهجنا الدراسية ولا في كتبنا الإسلامية ... فنضطر إلى سؤاله ما هذا الذي تقرؤه ؟! فيجيبنا بأنه دعاء الصباح لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) فنوجم مبهوتين. كثيرا ما كان يثير الحديث عن أهمية التدين والدين والبحث عن سبل النجاة قبل أن يأتي الأجل المحتوم وهذا الحديث كان يثير فينا إحساسا بالمسؤولية يؤرقنا فكنا نتحاشى فتح الحوار معه من الأساس. إلى أن جاء يوم ابتدأنا معه حوارا صريحا ـ بعد أن لاحت لنا في الأفق أشياء استغربناها ـ حول هذا الدين الذي يتعبد به إلى الله تعالى ، وأول معلومة ثبتت لدينا أنه جعفري إمامي اثنا عشري « شيعي » ! وانطلقنا معه في حوارات قوية باعتبارنا متمسكين بمذهب أهل السنة والجماعة أولا أقل (ذلك ما عليه آباؤنا ونحن على آثارهم سائرون) وكان النقاش يمتد لساعات طويلة وكانت حجته قوية بينة مدعمة بالأدلة والبراهين العقلية والنقلية ، ولم يعتمد في طول حواره معنا على كتاب أو مصدر شيعي مما يعملون به بل كان يرشدنا إلى مصادر أهل السنة والجماعة لنجد صدق ادعائه ، ورغم أن حديثه وأدلته وبعض الكتب التي قرأناها كانت تحدث فينا هزة داخلية إلا أننا كنا نكابر ولا نظهر له من ذلك شيئا ... وعندما نجتمع بعيدا عنه كنا نأسف لحاله ونصفه بأنه مسكين ـ رغم تدينه المخلص ـ بدأ أول خطواته نحو هاوية الجنون لكونه شيعي ... إلى أنه أثبت لنا بعد حوار دام سنتين تقريبا بأننا كنا من المجانين الغافلين وأقام علينا الدليل والحجة بصحة ما هو عليه ، فما كان منا في النهاية إلا التسليم بعد البحث والتنقيب وانكشاف الحقائق. ( فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما ) (سورة النساء : آية / 65).

:: الكاتب السوداني السيد عبد النعم حسن ::

 

ناقل/كاتب القصة : السيد عبد النعم حسن انقر هنا لمراسلة السيد عبد النعم حسن أنقر هنا للإنتقال إلى موقع السيد عبد النعم حسن إضافة للمفضلة إضافة لمفضلة Google إضافة لمفضلة Delicious إضافة لمفضلة Digg إضافة لمفضلة Facebook
خيارات القصة : ارسل القصة لصديق ارسل القصة لصديق  طباعة القصة طباعة القصة  حفظ القصة كملف Word حفظ القصة كملف Word  حفظ القصة كملف PDF حفظ القصة كملف PDF

التعليقات
لا يـوجـد تـعليـقات على هـذا القصة


خلاصة RSS للقصص